عربي

قمة العشرين الافتراضية

قمة العشرين الافتراضية

– سيطرت أخبار قمة العشرين الافتراضية على اهتمامات مختلِف وسائل الإعلام العالمية والعربية منذ الساعات الأولى من صباح الخميس.


– ركّزت وسائل الإعلام العربية على كلمة خادم الحرمين الشريفين، واستعراض تفاصيلها والمطالب التي جاءت فيها.

– ركّزت مختلِف وسائل الإعلام العالمية في البداية، على رؤساء الدول الذين أعلنوا المشاركة، خاصة ترامب وإردوغان وبوتين.

– نبرة من التفاؤل سيطرت على صياغة الأخبار والتقارير التي تناولت القمة الافتراضية.

– التقارير عن القمة لم تتضمن تحليلات كافية، وإنما انشغلت بنقل كلمات القادة والأخبار المباشرة، ويُتوقع أن تَظهر تلك التحليلات بشكل معمّق فور الإعلان عن القرارات التي ستتخذها القمة.

– التقارير السلبية التي رُصدت حول القمة الافتراضية، كانت قليلة، وليست في حجم التقارير التي نشرت -قبل أيام- انتقادًا لتأخّر المملكة في عقد القمة.

– من بين التقارير صحف محسوبة على الجانب القطري، قالت إن المملكة قررت عقد القمة بعدما تعرضت للانتقاد، لتسببها في تفاقم أزمة كورونا عالميًّا نتيجة حربها مع روسيا على أسعار النفط.

– الصحف الصينية غطّت القمة -بشكل كبير- واهتمّت بكامل التفاصيل التي صدرت حولها، وأبرزت تفاؤل الرئيس الصيني بخروج القمة بنتائج إيجابية.

– بعض الهاشتاقات التي تناولت القمة، ظهرت في مقدمة الترند بدول عربية، خاصة السعودية، إلا أنها لم تصل لمراكز متقدمة بالترند العالمي.

– كثير من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي استبشرت خيرًا من القمة، وأعربت عن تفاؤلها بصدور قرارات قوية تساعد في التصدي لكورونا.

– الغالبية العظمى من التعليقات التي جاءت على كلمة خادم الحرمين في القمة كانت إيجابية، واعتبرتها خطوة تؤكد ريادة المملكة.

– التعليقات السلبية التي تم رصدها كانت في الغالب على حسابات أجنبية، خاصة الأمريكيين الذين انتقدوا قول ترامب، إنه يقدّر ويحب كل الزعماء المشاركين في قمة العشرين.

– كثير من التعليقات تساءلت عما إذا كانت القمة قد خرجت بقرارات أم لا، ومتى سيتخرج تلك القرارات.

– تعليقات الشخصيات العامة السعودية كانت إنشائية في كثير من الأحيان، ولم تتضمن تحليلات قوية تستطيع أن تثير النقاشات والحوارات بين الجماهير وتدفعهم لمتابعة القمة.

– بعض المعلّقين السعوديين طالبوا منع إردوغان من المشاركة في القمة، على خلفية توجيه النيابة التركية اتهامات لـ20 سعوديًّا بالتورط في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

– حظيت تغريدة مدير منظمة الصحة العالمية التي كتبها بالعربية، وشكر فيها خادم الحرمين الشريفين لجهوده في عقد قمة من أجل الحفاظ على سلامة العالم، انتشارًا واسعًا على تويتر.

السابق
الأرصاد: نشاط لرياح سطحية مثيرة للأتربة على 9 مناطق بالمملكة
التالي
مجانًا.. الحرس الوطني تعلن مبادرة لتوصيل أدوية المرضى إلى منازلهم