منوعات

أين اختفت ناقة الرسول

أين اختفت ناقة الرسول


انت الآن في موقع مصر النهاردة المميز ، نوفر لكم أين اختفت ناقة الرسول
يشرفنا زيارتكم ونسعد بتقديم افضل الأخبار والأجوبة والحلول لكافة المواضيع ونقدمها لحضراتكم كما عودناكم دوما

اذا لم تجد اي اجابة كاملة حول أين اختفت ناقة الرسول فاننا ننصحك بإستخدام محرك البحث في موقعنا مصر النهاردة وبالتأكيد ستجد اجابة وافية ولا تنس ان تنظر ايضا للمواضيع الأخرى اسفل هذا الموضوع وستجد ما يفيدك


أين اختفت ناقة الرسول

1- إن المؤرخ شأنه شأن القاص لا يهتم إلا بالشخصيات الكبيرة والمهمة في القصة، أما الشخصيات الثانوية فلا تحتل أي أهمية عند المؤرخ (اليوم اذا سافر رئيس وزراء من دولة الى أخرى يذكرون ذلك في الأخبار، لكن هل يذكرون كم هو عدد حمايته واسماءهم وأين باتوا وكيف أكلوا)!!

وبالتالي إذا كان التاريخ لم يذكر شيئاً عن هذا الموضوع، فمن أين سيعرف عنه رجال الدين (يعني قابل ينزل علينا الوحي)؟!!

2- هناك أمور ينبغي أن يفهمها الإنسان بنفسه عبر المقدمات الموجودة لديه، فكل إنسان يسافر يحتاج بكل تأكيد الى طعام وشراب ومكان للمبيت ووسيلة نقل…الخ.

وهذه أمور واضحة يفهمها الإنسان بفطرته، ولا تحتاج أن تذكر في قرآن ولا في أخبار المؤرخين، وبالتالي أن أريقط والناقة كانا في مكان ما ساعة إحاطة قريش بالغار.

لكن كسل أمثال هذا السائل وعجزهم عن التفكير المنطقي يجعلهم يريدون كل شيء جاهزاً من رجال الدين، وأما هو وأمثاله فعقولهم في إجازة.

3- إن المهم للمؤمن هي الأمور التي تنفعه في دنياه أو آخرته، وبالتالي لا يسأل المسلم يوم القيامة عن ناقة النبي (صلى الله عليه واله) ولا عن فرس الإمام علي (عليه السلام)، وما يطرح هذه الأسئلة إلا من لا حظ له في العلم.

4- هناك احتمالات عديدة في مكان تواجد الدليل والناقة عندما ذهبوا كفار قريش الى الغار.

الاحتمال الأول:

أن الناقة وأريقط الدليل كانا مع النبي (صلى الله عليه واله) أيضا في الغار، ولم يذكرهم القرآن لعدم أهمية ذكرهم في القصة كما مر.

الاحتمال الثاني:

ربما أشار لهم أريقط عن كيفية سلوك بقية الطريق – كما نقوم نحن الآن بوصف الطرق لمن يجهلها-، ثم تركهم وأنصرف.

الاحتمال الثالث:

ما أكثر ما كان العرب أثناء سفرهم ينحرون رواحلهم ليأكلوها، فربما ذبحوا الناقة وأكلوها، ثم اشتروا أخرى بعد خروجهم من الغار، ومعروف أن الصحراء تعج بالبدو.

الاحتمال الرابع:

كان أريقط من أعلم الناس بالصحراء، فربما اختفى في مكان آخر قريب (خلف الجبل مثلا، أو في أحد الوديان) وأعلم النبي (صلى الله عليه واله) وصاحبه أنه سيختبأ هناك.

الاحتمال الخامس:

ربما تولى أريقط مهمة الدلالة في أول خروجهم من مكة وبعدما شعروا بأنهم خرجوا وأصبحوا بعدين عن مكة انتفت حاجتهم إليه فتركهم وانصرف كما ورد في كتاب الكامل في التاريخ ج 2 ص 73

(هيّأ علي عليه السلام بأمر النبيّ صلّى اللّه عليه وآله ثلاث رواحل ودليلاً اميناً يدعى أريقظ ليترحلوها إلى المدينة، ويدلّهم الدليل على طريقها وأرسل كل ذلك إلى الغار.

ولما سمع النبيّ صلّى اللّه عليه وآله رغاء البعير او نداء الدليل نزل هو وصاحبه من الغار وركبا البعيرين وتوجها من أسفل مكة إِلى “يثرب” سالكين إِلى ذلك الخط الساحلي، وقد جاء ذكر المنازل التي مرّا بها في السيرة النبوية لابن هشام وفي الهوامش المثبتة على التاريخ الكامل لابن الاثير) وهذا الاحتمال هو الصحيح

المصدر

موقع اقلام الإسلامي

السابق
في اي اتجاه يتحرك الضل بالنسبة لاتجاه حركة الشمس
التالي
فضلا ابغى اعرف الصادر والوارد في الوظائف الحكوميه؟؟؟؟ من البدايه إلى النهاية