منوعات

كتاب أسامة العَيَسَة “شُهَداءُ الرّبّ: طفولة فلسطين المستَباحة في الانتفاضتين”

وكالة أنباء القدس نت – بيت لحم

صدر كتاب الكاتب والباحث والروائي الفلسطيني أسامة العيسى “شهداء الله: الطفولة المباحة لفلسطين في انتفاضتين” عن دار “العيون للنشر والتوزيع”. الكاميرا “ثم” عندما يفكرون بغيابهم “،” كم رصاصة تكفي لقتل حلم وحياة جميلة؟ “،” من قتل حلمي شوشة؟ “،” اكمل المسلسل “،” الشهيد ، الملاك ، آمنة. وحسن وأوفير “بنو إسرائيل وغيرهم” ، و “كم لونًا من الدم؟” ، “أصوات وكهنة” ، “شهادات الرب” و “كانوا هناك” ، ويختتم المؤلف بفصل “أين؟ لم تكن هناك كاميرا “. “


وهذه هي الرسالة الافتتاحية التي وقعها المحرر الأول للجمعية عمر شبانة:

شهداء الرب شهداء عيسى

لقراءة أبناء الشهداء .. لك “تراهم” و “تلمسهم”.

نعم هذا ما تفعله مشاركة المنشئ أسامة العيسى لقارئها ، لأنها تتيح له رؤية ما يقرأه ويلمسه ويشمه ويذوقه. إذن ، بالنسبة لهذا القارئ ، هم شهداء يرغب القارئ أن يكون معهم. إنهم شهداء “حب الحياة” و “الحرية” و “الشرف”!

أطفال / شهداء العيسى ليسوا مجرد أسماء بل مشاعر ومشاعر وقصص ومنازل وآباء وأمهات وجيران وأصدقاء ومدارس … الانتفاضات لا تنتهي.

دماؤهم شريان قصة حياة حديثة ، وأرواحهم طيور هاربة بلا كلل ، وقلوبهم مليئة بحب كبير وشوق كبير لتحقيق أحلامهم بوطن يعيشون أو يموتون من أجله. من هم هؤلاء “الشهداء” الذين لا تكاد تعرفهم حتى يتدخلوا في “شهادتهم” ؟!

لعل الغالبية العظمى ممن عرفوا بالانتفاضات الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني العنصري عرفوها عبر الصور ومن بعيد ، وهذا الكتاب العيسى يغطي روحها وأعماقها ، أول “اسماء اسماء ابطال / ضحايا” ، وخاصة الانتفاضة الأولى ( 1987) وانتفاضة الأقصى (2000). كرس كتابه لأرواح الأطفال الشهداء في الانتفاضتين ووصفهم بـ “شهداء الرب” و “ضحايا يهوه” لأنهم ضحايا قوة أسطورية ملتصقة بالدين وتختبئ وراءها. كلماته وهو يرتكب أبشع جريمة في العالم.

يمكن لقارئ هذا الكتاب أن يتوقع الفرق بين الوقت قبل قراءته والوقت الذي يلي قراءته ، لأنه عندما ينتهي من قراءته يكون شخصًا مختلفًا عما كان عليه من قبل. من ناحية ، ستتعرف على عوالم وأسرار وأسرار الجريمة الصهيونية ، ومن ناحية أخرى ، عوالم ودوافع الشهداء في مواجهتهم وبطولاتهم ونقاط ضعفهم!

أسامة العيسى: نعرفه كروائي مبدع ومحلل لامع يتنقل بين الميثولوجيا والواقع برشاقة وعمق كبيرين. ونعرفه في هذا الكتاب الذي يجري في الدم “إناء لـ وريد”!

أسامة العيسى كاتب وصحفي من مواليد 1963 في مخيم الدهيشة في بيت لحم بفلسطين. عمل في الكثير من الصحف الفلسطينية والعربية. جائزة الشيخ زايد للكتاب 2015 ، ثلاث مجموعات قصصية وكتب بحثية عن آثار وطبيعة فلسطين. أعد أفلاما وثائقية عن الثقافة والسياسة في فلسطين.

سيكون الكتاب في جناح “بيت الفضاء” (B13) ، معرض السيارات الدولي – صالة المطار في معرض عمان الدولي للكتاب الثامن عشر ، والذي سيقام في المدة من 22 سبتمبر لـ 2 أكتوبر. طريق.

الصورة -2021-09-13-13-10-19

السابق
اسم الزمان من الفعل طلع هو
التالي
تحضير درس التعرف على قاسم عدد طبيعي للسنة الرابعة متوسط

اترك تعليقاً